معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

تم مناقشه المحاضرات والعروض التقديمية والملصقات العلمية أهم التخصصات الجنائية



الاقتصادي – بيان صحفي:

واصل مؤتمر ومعرض الإمارات الدولي للأدلة الجنائية وعلم الجريمة فعالياته لليوم الثاني على التوالي، بحضور مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في "شرطة دبي"، اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري.

وناقشت المحاضرات والعروض التقديمية والملصقات العلمية أهم التخصصات الجنائية، بالإضافة إلى انعقاد عدد من ورش العمل وأوراق البحث التي قام بمناقشتها كبار العلماء والخبراء والأكاديميين المتخصصين في العلوم الجنائية من المنطقة والعالم.

وبيّن خبير أول السموم الجنائية، ومدير "إدارة التدريب والتطوير" في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، فؤاد علي تربح، أن المعرض يتضمن شركات كثيرة تعرض أحدث الأجهزة والتقنيات التي تساعد في كشف الجريمة.

وشهدت جلسات اليوم الثاني مناقشة عدة موضوعات مختلفة تتعلق باستخدام الكلاب البوليسية في الأزمات والكوارث المدنية، واعتماد العمل الجنائي في موقع الجريمة والأدلة الجنائية النووية، تحقيقات مسرح الجريمة، وموضوع القنب الهندي والقيادة.

كما شهدت فعاليات اليوم الثاني انعقاد 4 ورش عمل، حول صناعة المتفجرات استناداً لمواد منزلية وأخرى متوفرة في محيط الأفراد، إشكالية تضمن شبكات الإنترنت لأفلام توضح كيفية صنع تلك المتفجرات، تاريخ المخدرات المصنعة وبدايتها، وتحليل بقع وقطرات الدم في مسرح الجرائم عبر إعادة بناء مسرح الجريمة.

من جانب آخر، أولت القيادة العامة لـ"شرطة دبي" تحقيقات الحرائق جانباً من الأهمية، حيث استضافت ضمن فعاليات اليوم الثاني الخبير في تحقيقات الحرائق في بريطانيا، بيتر مانسي، الذي طور عالمياً خطة أسماها "العشر مراحل للتحقيق في عمليات الحرائق المفتعلة المتسلسلة"، بهدف التوصل إلى مفتعلي الحرائق، وإلقاء القبض عليهم وإدانتهم بالأدلة القاطعة.

وبيّن مانسي أن الدوافع التي تقف وراء افتعال الحرائق وفقاً للدراسات والأبحاث التي أجروها، تتمثل في الحصول على بوليصة التأمين، التخريب، اعتلالات نفسية للشعور بالسيطرة، دوافع انتقامية، إخفاء معالم جريمة أخرى، وأعمال إرهابية متطرفة.

يعد المؤتمر منصة عالمية لرفع الكفاءة وتبادل الخبرات، وإثراء المعارف في مجال الأدلة الجنائية وعلم الجريمة، كما يمثل المؤتمر فرصة مثالية لالتقاء نخبة من العلماء والأطباء والباحثين والأكاديميين والطلبة المختصين في علوم الطب الشرعي، وللوقوف على آخر المستجدات في هذا المجال. 

تقام الدورة الأولى من مؤتمر ومعرض الإمارات الدولي للأدلة الجنائية وعلم الجريمة تحت رعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ورئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وتستمر حتى 4 من أبريل (نيسان) 2017، في "مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض".

تنويه: الاقتصادي غير مسؤول عن محتوى البيانات الصحفية، علماً أنه تحققنا من صدور هذه البيانات عن الشركات أو وكلائها الإعلاميين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND