الاقتصادي للأخبار

مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

زار الوفد الإيراني بورصة دمشق خلال الأيام الماضية



الاقتصادي – خاص:

 

 

وقّعت "سوق دمشق للأوراق المالية" مذكرة تفاهم مع "بورصة فرابورس – إيران"، تقضي بالتعاون بينهما وتسهيل إدراج الشركات الإيرانية في بورصة دمشق، إضافة إلى تطوير أنظمتها الرقابية.

وجاء توقيع المذكرة بنهاية زيارة الوفد الإيراني للبورصة ممثلاً بالمدير التنفيذي لـ"بورصة فرابورس" أمير هاموني، خلال الفترة من 20 – 22 كانون الأول 2018، وفق بيان اطلع عليه "الاقتصادي".

وتضمنت المذكرة تدريب العاملين في سوق دمشق لدى البورصة الإيرانية، وتطوير الأنظمة المتعلقة بالتداول والرقابة في سوق دمشق، وإدراج الشركات الإيرانية العاملة في سورية ضمن بورصة دمشق، إضافة إلى الشراكة المستقبلية والاستفادة من خبرات "بورصة فرابورس" في مجال تحويل الأسواق المالية إلى شركات مساهمة.

وفي تشرين الأول الماضي، زار سوق دمشق وفداً من بورصة "فرابورس"، بهدف بحث التعاون المشترك بين الجانبين، وإمكانية الاستفادة من البورصة الإيرانية في تطوير وتحديث الأنظمة المتعلقة بالتداول والرقابة ضمن بورصة دمشق.

وحددت بورصة دمشق حينها متطلباتها الرقابية وقدمتها للبورصة الإيرانية، على أن تقوم الأخيرة بإعداد النظام الكفيل بإجراء الرقابة، وبمجرد الانتهاء منه سيتم إرسال نسخة إلى بورصة دمشق لتجريبه ثم شرائه، وفقاً لمدير سوق دمشق عبد الرزاق قاسم.

ويوجد في إيران 4 بورصات منها فرابورس والتي تضم 300 شركة مساهمة مدرجة وأغلبها من القطاع العام، كما لديها سندات  بحوالي 8 تريليونات دولار، حسبما ذكره نائب المدير التنفيذي لسوق دمشق كنان ياغي.

وتحدّث قاسم مؤخراً عن أداء البورصة خلال العام الجاري، مبيّناً أن التداولات كانت جيدة ولم تشهد انخفاضات حادة في أي شهر، حيث فاقت قيمتها خلال الأشهر الـ8 الأولى 14 مليار ليرة سورية.

وبنهاية 2017، كان أداء سوق دمشق الأفضل منذ انطلاقها في 2009، حيث وصل حجم التداول إلى 28.8 مليون سهم، بقيمة قاربت 12.6 مليار ليرة، مع احتمالية تحقيق أرقام قياسية جديدة بنهاية 2018، وفق ما ذكرته السوق سابقاً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND