الاقتصادي للأخبار

عقارات

آخر مقالات عقارات

سيكون السكن البديل في المنطقة التنظيمية الثانية باللّوان



الاقتصادي – خاص:

 

أوضح مدير مرسوم 66 جمال يوسف، أن المنطقة التنظيمية الثانية لم يتم إخلاؤها بعد رغم توجيه إنذارات للأهالي، مبيّناً أن الإخلاء سيبدأ من المنطقة التي سينفذ فيها السكن البديل وسيكون تدريجياً، لعدم مضايقة الأهالي.

وأضاف يوسف لموقع "الاقتصادي"، أن هناك ضرورة للإسراع بتنفيذ السكن البديل، لتخفيف الأعباء عن المواطن و"محافظة دمشق"، لذا سيتم إخلاء منطقة اللوان قريباً والتي سيكون فيها السكن البديل للمنطقتين التنظيميتين الأولى والثانية، بالتوازي مع المباشرة بتنفيذ البنى التحتية.

ولفت مدير المرسوم إلى أن الإخلاء سيكون على مراحل، كأن يتم إخلاء 10 مقاسم على سبيل المثال، ثم إخلاء غيرها بعد تنفيذها، أي أن الإخلاء سيكون حسب عدد المقاسم التي ستنفذها الشركات المتعاقد معها لتنفيذ السكن البديل.

وتابع مدير المرسوم أنه سيتم التعاقد مع شركات من القطاعين العام والخاص لتنفيذ السكن البديل، حرصاً على المنافسة وتقديم العروض الأفضل، معتبراً أن السكن البديل فرصة ذهبية للمواطن، للانتقال من بيت عشوائي لا يرى النور إلى بيت نظامي.

ورأى أن أهم ميزة بالسكن البديل هو حصول المواطن على بيت بسعر الكلفة وبالتقسيط، كما أنه يدفع فعلياً 25% فقط من قيمة المنزل الحقيقية، فيما تكون الـ75% مجانية، من ناحية الأرض والتراخيص وتكاليف الدراسات وغيرها من النفقات التي يعفى منها.

وأكد محافظ دمشق عادل العلبي مؤخراً أن تأمين السكن البديل لأصحاب المنطقتين التنظيميتين ماروتا سيتي وباسيليا سيتي، "من أولى أولويات عمل المحافظة حالياً، والتي تعمل بكامل كوادرها بالتعاون مع كافة الجهات المعنية لإنجازه في أسرع وقت".

وتعمل المحافظة حالياً بحسب كلام المحافظ على استدراج العروض اللازمة لتنفيذ السكن البديل، وفق الدراسات والنماذج المعتمدة له، وسيتم اختيار العرض الفني والمالي الأنسب، مع مراعاة السرعة في مدة التنفيذ.

وتصل كلفة تنفيذ السكن البديل لماروتا سيتي إلى 280 مليار ليرة، من أجل تنفيذ حوالي 4,700 شقة، فيما تبلغ كلفة تجهيز البنى التحتية لها 100 مليار ليرة، حسب كلام مدير الدراسات الفنية في "محافظة دمشق" جورج سعدة مؤخراً.

وصدر المرسوم 66 في الشهر التاسع من 2012، بهدف تنظيم العشوائيات في منطقتين ضمن دمشق وهي (خلف الرازي – كفرسوسة)، و(المتحلق الجنوبي)، وجرى تسمية المنطقة الأولى ماروتا سيتي والثانية باسيليا سيتي.

وينتظر أهالي المنطقة التنظيمية الأولى السكن البديل منذ 2016، حيث كانت الخطة تقتضي تنفيذ المشروع خلال 4 أعوام من صدور المرسوم عام 2012، مع اشتراط توجيه إنذار لصاحب البيت قبل المباشرة بهدم منزله، بمدة لا تقل عن شهرين.

وأكد بعض أهالي ماروتا سيتي لـ"الاقتصادي" في 2018، عدم قدرتهم على حيازة عقار في السكن البديل، حيث تم تحديد سعر متر الشقة فيه بحوالي 200 ألف ليرة سورية، مع تسديد بين 10% و15% دفعة أولى، الأمر الذي لا يتناسب مع قدراتهم المادية.

ولحين تأمين السكن البديل، يحصل كل مواطن يملك مستندات تثبت قانونية إشغاله، على بدل الايجار بنسبة 5% سنوياً من قيمة الوحدة السكنية التي كان يشغلها، كما أُقرّ في المرسوم، لكن البعض اعتبر التعويض قليل ولا يمكّنه من الاستئجار وفق الأسعار الرائجة حالياً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND