الاقتصادي للأخبار

عقارات

آخر مقالات عقارات

يجري حالياً دراسة عروض الشركات التي تنوي تنفيذ السكن البديل



الاقتصادي – خاص:

وسام الجردي

 

أكد مدير مرسوم 66 في "محافظة دمشق" جمال يوسف، أنه لم يتم بعد توقيع أي عقد مع الشركات التي ستنفذ السكن البديل للمستحقين في المنطقة التنظيمية الأولى "ماروتا سيتي"، متوقعاً في الوقت نفسه، البدء بأعمال تشييد السكن البديل خلال شهر من الآن.

وأضاف: "تُدرس حالياً العروض المقدمة من قبل شركات الإنشاءات العامة مبدئياً مثل "مؤسسة الإسكان العسكرية"، و"مؤسسة الإنشاءات العسكرية"، و"شركة الاتحاد العربي للمقاولات"، ونتيجة لكثرة المقاسم التي يبلغ عددها 53 مقسماً، قد تأخذ كل شركة عدة مقاسم للعمل بها".

وأوضح يوسف لموقع "الاقتصادي"، أنه تم إخلاء ثلاثة مقاسم في منطقة اللوان بكفرسوسة من الإشغالات كمرحلة أولى وهناك عشرة مقاسم في المرحلة الثانية عليها نحو 70 إشغالاً، لافتاً إلى أنه سيتم الإعلان عن إخلاء مقاسم أخرى تباعاً، وخلال شهر ستوضع الأمور على السكة، وستبدأ عمليات إنشاء السكن البديل عبر الشركات التي ستكون ملزمة بتقديم برنامج زمني لإنهاء العمل".

وتوقّع مدير المرسوم أن تكون أبنية السكن البديل جاهزة على الهيكل خلال عام من فض العروض وبدء التنفيذ، ويتبعها عام آخر للإكساء، ثم يتم تسليمها إلى الأهالي بكامل الجهوزية.

وأعلنت "محافظة دمشق" أمس الإثنين عن المباشرة بإخلاء 3 مقاسم في منطقة اللوان من أجل المباشرة ببناء السكن البديل للمستحقين في المنطقة التنظيمية الأولى "ماروتا سيتي".

وسبق أن أكد مدير مرسوم 66 لموقع "الاقتصادي"، أنه سيتم قريباً وبشكل تدريجي إخلاء منطقة اللوان (في المنطقة التنظيمية الثانية)، والتي سيكون فيها السكن البديل للمنطقتين التنظيميتين الأولى (ماروتا ستي) والثانية (باسيليا ستي)، بالتوازي مع المباشرة بتنفيذ البنى التحتية.

ولفت مدير المرسوم حينها إلى أنه سيتم التعاقد مع شركات من القطاعين العام والخاص لتنفيذ السكن البديل، حرصاً على المنافسة وتقديم العروض الأفضل، ورأى أن أهم ميزة بالسكن البديل هو حصول المواطن على بيت بسعر الكلفة وبالتقسيط.

وتصل كلفة تنفيذ السكن البديل لماروتا سيتي إلى 280 مليار ليرة، من أجل تنفيذ حوالي 4,700 شقة، فيما تبلغ كلفة تجهيز البنى التحتية لها 100 مليار ليرة، حسب كلام مدير الدراسات الفنية في "محافظة دمشق" جورج سعدة مؤخراً.

وصدر المرسوم 66 في الشهر التاسع من 2012، بهدف تنظيم العشوائيات في منطقتين ضمن دمشق وهي (خلف الرازي – كفرسوسة)، و(المتحلق الجنوبي)، وجرى تسمية المنطقة الأولى ماروتا سيتي والثانية باسيليا سيتي.

وينتظر أهالي المنطقة التنظيمية الأولى السكن البديل منذ 2016، حيث كانت الخطة تقتضي تنفيذ المشروع خلال 4 أعوام من صدور المرسوم عام 2012، مع اشتراط توجيه إنذار لصاحب البيت قبل المباشرة بهدم منزله، بمدة لا تقل عن شهرين.

وأكد بعض أهالي (ماروتا سيتي) لـ"الاقتصادي" في 2018، عدم قدرتهم على حيازة عقار في السكن البديل، حيث تم تحديد سعر متر الشقة فيه بحوالي 200 ألف ليرة سورية، مع تسديد بين 10% و15% دفعة أولى، الأمر الذي لا يتناسب مع قدراتهم المادية.

ولحين تأمين السكن البديل، يحصل كل مواطن يملك مستندات تثبت قانونية إشغاله، على بدل إيجار من المحافظة بنسبة 5% سنوياً من قيمة الوحدة السكنية التي كان يشغلها، كما أُقرّ في المرسوم، لكن البعض اعتبر التعويض قليل ولا يمكّنه من الاستئجار وفق الأسعار الرائجة حالياً.

ونظراً للنفقات التي ترتبت على أهالي خلف الرازي (المنطقة التنظيمية الأولى) والمحافظة أيضاً من بدلات الإيجارات السنوية، تداركت الأخيرة الأمر في المنطقة التنظيمية الثانية وقررت الهدم تدريجياً، بحيث يتم إخلاء المقاسم التي ستتم المباشرة بتشييد السكن البديل فيها أي على دفعات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND