الاقتصادي للأخبار

حكومي

آخر مقالات حكومي

طلب الاتحاد إحصاء المواقع المتضررة من الحرائق



الاقتصادي – سورية:

 

أوضح رئيس مكتب الشؤون الزراعية في "الاتحاد العام للفلاحين" محمد الخليف، أنه سيتم تعويض المتضررين من الحرائق التي نشبت بفعل حرارة المناخ فقط، وسيكون التعويض من "صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية".

وأضاف الخليف لموقع "الوطن"، أن الاتحاد طلب من فروعه في المحافظات، إحصاء المواقع المتضررة من الحرائق، بهدف رفع كتاب إلى "رئاسة مجلس الوزراء" وتعويض المتضررين.

وأكد أن الحرائق التي نشبت مؤخراً في منطقتي الغاب ومصياف أصابت مواقع حراجية، وتأثرت بها نسبة قليلة من الأشجار المثمرة، لكنها لم تطال المحاصيل الاستراتيجية مثل القمح والقطن وغيرها.

وقبل أيام، وعد رئيس "مجلس الوزراء" حسين عرنوس بتعويض خسائر الثروة الحراجية التي حدثت بسبب الحرائق الأخيرة، وذلك عبر تكثيف خطط التشجير في المناطق المتضررة.

واندلعت منذ مطلع الشهر الجاري عشرات الحرائق في غابات محافظة اللاذقية وامتدت إلى ريف محافظة حماة، وطالت مئات الهكتارات، ما أجبر العديد من السكان على النزوح.

وبيّنت "وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي" أن أسباب الحرائق في بعض المناطق كانت بفعل فاعل، وفي مناطق أخرى بسبب إهمال من مواطنين، مؤكدةً اتخاذ الإجراءات القانونية وضبط المتسببين.

واندلعت في 11 تشرين الأول 2019 أيضاً حرائق ضمن عدة قرى في وادي النصارى غرب حمص، وضمن الأراضي الحراجية والزراعية بطرطوس واللاذقية وحماة في الوقت نفسه، وكانت أشجار الزيتون المتضرر الأكبر من الحرائق.

وقالت "وزارة الزراعة" حينها أن الحرائق لم تكن ناجمة عن البيئة أو درجات الحرارة وإنما كانت بفعل بشري مقصود، والتهمت مساحات حراجية كبيرة تحتاج 100 عام لتعود كما كانت.

وأكدت "وزارة الزراعة" سابقاً أن الحرائق غير مشمولة في "صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية على الإنتاج الزراعي"، وبالتالي لا يمكن تعويض المزارعين المتضررين من خلاله.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND