الاقتصادي للأخبار

إعلام

آخر مقالات إعلام

اعترض المعتصمون على استمرار إغلاق الحدود منذ أكثر من 8 أشهر



الاقتصادي – عربي:

 

اعتصم بحارة الرمثا (سائقو وأصحاب المركبات العاملة على خط الرمثا – سورية) أمس على طريق حدود رمثا القديم، مطالبين بإعادة فتح الحدود الأردنية السورية، وإنشاء ساحة للتبادل التجاري بين الجانبين.

وأشار المعتصمون من أصحاب المركبات إلى أنهم باتوا متعثرين مالياً، وملاحقين من قبل البنوك لدفع الأقساط المترتبة عليهم، مؤكدين أن الوضع بات لا يحتمل في ظل استمرار إغلاق الحدود منذ أكثر من 8 أشهر، وفقاً لصحيفة "الغد الأردنية".

وطالب المعتصمون أيضاً بإعفائهم من رسوم الترخيص التي تتقاضها "مديرية الأمن العام" و"هيئة تنظيم قطاع النقل البري"، وزيادة عمر المركبة سنة إضافية، مبيّنين أن الحكومة تطالبهم بشطب بعض المركبات التي يزيد عمرها عن 15 سنة.

وفي 20 تشرين الأول 2019، شهد لواء الرمثا بمحافظة إربد الأردنية احتجاجات من قبل سائقي سيارات السفريات (البحارة)، احتجاجاً على قرارات الحكومة الأخيرة المتعلقة بمنع إدخال بعض البضائع من سورية.

وقررت "وزارة الزراعة الأردنية" منع سيارات السفريات "البحارة" من إدخال الخضار والفواكه السورية عبر المعابر الحدودية، اعتباراً من 24 حزيران 2019، ثم قرّر الأردن في أيلول 2019 منع إدخال أو إخراج مادة الدخان من الأردن إلى سورية وبالعكس.

ويعتمد البحارة على نقل البضائع من الدول المجاورة لبيعها في السوق المحلي الأردني، مستفيدين من فارق الأسعار بين الأردن والدول المجاورة، والذي يوفر لهم هامشاً من الربح.

وقرر الجانب الأردني إغلاق معبر جابر – نصيب الحدودي مع سورية في 13 آب 2020 ولمدة أسبوع، بسبب تزايد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، ريثما يتم اتخاذ إجراءات وقائية، حسبما ذكر، إلا أن المنفذ لم يُفتح مجدداً بشكل رسمي إلا بنهاية أيلول 2020.

وجرى افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن في 15 تشرين الأول 2018، لتنتهي بذلك فترة إغلاقه التي استمرت نحو 3 أعوام بسبب الأزمة السورية، وتبدأ شاحنات الدول العربية بالدخول.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND