الاقتصادي للأخبار

حكومي

آخر مقالات حكومي

لن تحصل السيارات وفق هذا التطبيق على كميات بنزين إضافية



الاقتصادي – سورية:

 

أكد مدير النقل الطرقي في "وزارة النقل" محمود أسعد، أن قانون التطبيق الإلكتروني لنقل الركاب، يشمل فقط السيارات الخاصة والميكروباصات الصغيرة، ويُعلن صاحب المركبة الأجرة التي سيتقاضاها من الراكب لتكون بموافقة الطرفين.

وأضاف أسعد لصحيفة "الوطن"، أن القانون يسمح لشركات خاصة مرخصة بإنشاء تطبيقات إلكترونية تتيح لأصحاب السيارات الخاصة والميكروباصات الصغيرة الاشتراك فيها، وتقديم خدمة النقل ضمن المدن أو بينها.

وقبل أيام، وافق "مجلس الشعب" على مشروع القانون الخاص بالسماح لسيارات الركوب الصغيرة "السياحية" والمتوسطة "ميكرو باص" المسجلة بالفئة الخاصة، والتي لا يزيد عدد مقاعدها على 10 مقاعد، بنقل الركاب وفق نظام تطبيق ذكي.

ولفت أسعد إلى أن صاحب السيارة الخاصة يضع على التطبيق مساره المحدد الذي سينطلق منه ويصل إليه، ويستطيع أي راكب الاستفادة من خط سير هذه المركبة عبر إرسال طلب إليها عبر التطبيق، بعد موافقته على الأجرة التي يحددها السائق.

وتابع أن "الهيئة الناظمة للاتصالات" ستشرف على التطبيقات الإلكترونية لنقل الركاب، بينما تتلقى "وزارة النقل" طلبات ترخيص الشركات الراغبة بالانضمام إلى التطبيق وتقديم خدمة التوصيل، وتفحص الوزارة المركبات وتتأكد من جاهزيتها لتقديم الخدمة.

وأشار إلى أن السيارات التي تعمل وفق هذا التطبيق لن تحصل على كميات بنزين إضافية، كما لا يحق للسيارات العمومية الاشتراك في الخدمة، لأن الهدف من القانون الجديد توفير المزيد من وسائل النقل لخدمة المواطنين.

وعن فوائد القانون الجديد، قال أسعد إنه سيوفر آليات إضافية ذات ملكية خاصة تعمل في خدمة النقل، كما سيوفر التطبيق دخلاً إضافياً لأصحاب تلك الآليات، وسيوفر الأمان بحيث يعرف الراكب معلومات الشخص الذي سيركب معه، منوهاً بوجود شركات أو أشخاص يقومون بالتوصيل عبر تطبيقات الموبايل لكن بشكل غير قانوني وغير منظم.

وعملت "وزارة النقل" على مشروع قانون التطبيق الإلكتروني لنقل الركاب خلال العامين الماضيين، وأكدت سابقاً أن المشروع سيوفر كميات كبيرة من المازوت والبنزين، وسيساهم بحل الازدحام المروري.

وقبل موافقة الحكومة على ترخيص شركات النقل الجماعي، أطلق شباب سوريون في 2019 حملة "بطريقك" عبر "فيسبوك"، بالتزامن مع أزمة نقص المحروقات في تلك الفترة، وما رافقها من شح في وسائل النقل وارتفاع أجور التكاسي.

وتضمنت حملة "بطريقك" أن ينقل أصحاب السيارات الخاصة أشخاصاً آخرين مجاناً متوجهين إلى نفس الوجهة، بعد الاتفاق على مكان وزمان محدد.

ويوجد في سورية حالياً تطبيق "وصلني"، والذي انطلق قبل 4 أعوام تقريباً، ويعد الأول محلياً لنقل الركاب عبر تطبيقات الهاتف المحمول، بحيث يمكن للشخص حجز مقعد في السيارة ومشاركة الرحلة مع أشخاص آخرين على نفس طريقه.

وفي تموز 2019، كشفت "شركة موف إت" التي تأسست في مصر مؤخراً، والمتخصصة بالنقل البري الذكي بواسطة تطبيقات الموبايل، عن بدء إجراءات الترخيص للعمل في السوق السورية باسم "موف إت سيريا" أو "Move.it Syria".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND