الاقتصادي للأخبار

حكومي

آخر مقالات حكومي

مدير السورية للحبوب: لم يتم تخفيف مخصصات أي مخبز



الاقتصادي:

 

نفى مدير "المؤسسة العامة لتصنيع وتجارة وتخزين الحبوب (السورية للحبوب) عبد اللطيف الأمين وجود أي دراسة أو نية لتخفيض استهلاك القمح، مؤكداً عدم الحاجة للجوء إلى سياسات ترشيدية نتيجة توفر المادة والكفاية منها بواقع توريدات جيد من روسيا.

وأوضح عبد اللطيف في تصريح للاقتصادي أن واقع تزويد المخابز بالدقيق اللازم للخبز بأفضل أحواله، ولم يتم تخفيف مخصصات أي مخبز وذلك وفق توجيهات الحكومة بالاهتمام بتوفير الخبز للمواطن وبأفضل جودة.

وبدوره، نوّه مدير مخابز دمشق نائل اسمندر بوجود تشديد في الرقابة على وزن ربطة الخبز لمنع التلاعب فيه، نافياً وصول أي تعميم يخص تخفيف وزن ربطة الخبز.

وقال رئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد صالح إبراهيم إن: "مخزون القمح في سورية يكفي لتموز (يوليو) 2022، وتوقع إنتاج نحو مليون و266 ألف طن في المناطق الآمنة"، لافتاً إلى أن هذه الكمية لا تغطي حاجة القطر.

وأشار معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية بسام حيدر نهاية آذار (مارس) الماضي، إلى أن استيراد القمح متاح للقطاعين العام والخاص من تجار وصناعيين وأصحاب مطاحن، وأن القطاع العام المتمثل في المؤسسة العامة للحبوب يستورد القمح من روسيا فيما يستورد القطاع الخاص من بلدان مختلفة.

وتوقع "مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين" مؤخراً أن يصل إنتاج سورية من القمح خلال الموسم الجاري إلى 600 ألف طن من 400 ألف طن خلال العام الماضي أي بزيادة قدرها 25%.

وبلغت المساحة المزروعة بالقمح لهذا العام نحو 1.2 مليون هكتار، وهي أقل مما كانت عليه الموسم الماضي والبالغة 1.5 مليون هكتار، بسبب تأخر الأمطار في المناطق البعلية والإحجام عن الزراعة البعلية في بداية الموسم.

وقال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر خليل خلال كانون الثاني (يناير) 2022، إن سورية بحاجة إلى استيراد أكثر من 1.5 مليون طن من القمح سنوياً، وسيتم استيراد معظمها من روسيا التي تلعب دوراً رئيسياً في توفير ذلك، مؤكداً انخفاض محصول القمح إلى 400 ألف طن من مليوني طن سابقاً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND