الاقتصادي للأخبار

معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات



الاقتصادي الإمارات – خاص:

افتتح مدير عام "بلدية دبي" حسين ناصر لوتاه، مؤتمر دبي العالمي الثامن لسلامة الأغذية، والذي يقام تحت رعاية نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس "بلدية دبي"، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

ويعقد المؤتمر بمشاركة الجمعية الدولية لحماية الأغذية IAFP، واللجنة الدولية لمواصفات الأغذية الميكروبية ICMSF وعدد من الجهات المحلية والدولية العاملة في مجال سلامة الأغذية، في "مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض" تحت شعار "ريادة الإبداع والتغيير"، بمشاركة العديد من الجهات المحلية لمناقشة أهم القضايا المتعلقة بأمن وسلامة الأغذية في ضوء الاهتمام العالمي المتزايد تجاه هذه القضية.

وخلال الافتتاح ألقى حسين لوتاه كلمه ترحيبية أشار فيها إلى أن الدورة الثامنة لمؤتمر دبي العالمي لسلامة الأغذية تعتبر دورة استثنائية بكل المقاييس، وذلك لأنها تعقد بتنسيق كامل مع الجمعية الدولية لحماية الأغذية واللجنة الدولية لمواصفات الأغذية الميكروبية ICMSF.

وقال: "نفخر في بلدية دبي بأن بلغ هذا المؤتمر مصاف الملتقيات العالمية في وقت قياسي، إذ بدأ عام 2006 في قاعة صغيرة ضمت 200 مشارك فقط، وتزايد سنوياً ليبلغ هذا العام إلى أكثر من 1.200 مشارك، بل واضطرت لجنة التسجيل لأن تغلق باب التسجيل لورش العمل بعد فترة قصيرة من فتح باب التسجيل".

وأكد لوتاه على أهمية هذا الحدث العالمي، حيث جذب هذا المؤتمر وعلى مدى دوراته السبع الماضية أكثر من 7300 مشارك من مختلف أنحاء العالم، فضلاً عن مئات الخبراء والمختصين الذين قدموا أكثر من 500 ورقة علمية وبحث في مختلف تخصصات السلامة الغذائية، كما تم إقامة معرض مصاحب خاص بالسلامة الغذائية وذلك لأول مرة.

وقال لوتاه إنّ: "هذا المؤتمر سيوفر فرصة فريدة من نوعها للمهتمين بسلامة الأغذية على مستوى العالم وذلك لتبادل الأفكار والآراء حول آخر مستجدات سلامة الأغذية على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية، كما أن المؤتمر الدولي ذو أهمية كبيرة ويحوي العديد من الممارسات والجلسات المتخصصة في مجال الأغذية".

وأوضح بأن هذا المؤتمر السنوي يهدف للإطلاع على أحدث التطورات في مجال سلامة الأغذية، وللمساعدة في توضيح كيفية التعامل مع مشاكل السلامة الغذائية الراهنة وحلها، حيث يوفر المؤتمر إمكانية الوصول لأحدث المعلومات وأفضل الممارسات وتبادل الآراء حول معالجة المشاكل ذات العلاقة.

ومن جهته استعرض مدير إدارة الرقابة الغذائية ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر خالد محمد شريف، التحديات التي تواجه الأجهزة الرقابية بالدولة والتي لخصها في حلول دبي الخمسة، مبيناً أن عدد المؤسسات الغذائية بلغ أكثر من 13000 مؤسسة في حين بلغ عدد السياح عام 2012 أكثر من 10 مليون سايح، في حين بلغت كمية الأغذية المستوردة عام 2012 قرابة 8.6 مليون طن من 180 دولة مصدرة لدبي.

كما أوضح شريف أن إكسبو هو نظرة إلى المستقبل حيث تطمح دبي لأن تكون الأفضل وتعتبر مدينة عالمية وذلك من خلال عدد الفنادق والمطاعم والمؤسسات التي سيتم إنشاءها، والزيادة المتوقعة في كميات الأغذية المستوردة، والزيادة في عدد السياح إلى جانب الحاجة لنظام عالمي مقبولا من الجميع.

وتجدر الإشارة إلى أن تم تخصيص ندوات باللغة العربية هذا العام التزاماً برؤية الإمارات 2021، التي تهدف إلى جعل الدولة مركزاً للامتياز في اللغة العربية وبحزمة المبادرات التي أطلقتها حكومة دبي، لتعزيز مكانة اللغة العربية كلغة للعلم والمعرفة ولتحديث أساليب تعليمها وتقديم نموذج عصري لتعليمها بما يعود بالفائدة ليس على دولة الإمارات وحدها بل على كافة الدول العربية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND