الاقتصادي للأخبار

تنمية

آخر مقالات تنمية



الاقتصادي الإمارات – وكالات:

أشادت مساعدة الأمين العام نائب المدير التنفيذي لـ"هيئة الأمم المتحدة"، لاكشمي بوري، بجهود الإمارات في مجال تمكين المرأة وتطوير قدراتها.

وأكدّت بوري، أنّ المرأة الإماراتية تتبوأ مكانة مرموقة ومهمة في المجتمع الإماراتي، معربةً عن تقديرها لرئيسة "الاتحاد النسائي العام"، الرئيسة الأعلى لمؤسسة "التنمية الأسرية"، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات"، الشيخة فاطمة بنت مبارك، ومؤكدةً أنها حازمة في تطبيق الاستراتيجيات التّي تهتم بشؤون المرأة، وفقاً لوكالة "وام".

هذا وأفادت نشرة "أخبار الساعة" الصادرة عن مركز "الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيّة" أنّ تجربة الإمارات في مجال تمكين المرأة، باتت نموذجاً لكثير من دول المنطقة والعالم، نتيجة الدّور الذي تقوم به في المجتمع الإماراتي، والذي يؤهلها لتتصدر المسؤولية في كلّ مواقع العمل الوطني.

ووفقاً لنشرة "أخبار الساعة"، أخذت "أم الإمارات" على عاتقها العمل على تمكين المرأة وتوفير البيئة التّي تساعدها على القيام بأدوارها في خدمة المجتمع، كما كان للمبادرات التّي تبنتها ورعتها أثر كبير في الارتقاء بمكانة المرأة في المجتمع على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وعليـه، أصبحت المرأة وزير ونائب في "المجلس الوطني الاتحادي"، وقاضية، ودبلوماسية، ولها حضورها المؤثر في صنع التنمية الشاملة في البلاد عبّر المشاركة الكاملة إلى جانب الرجل في مختلف مواقع العمل والإنتاج.

وأوضحت نشرة "أخبار الساعة"، أنّ الإمارات سبقت الكثير من دول العالم بالإقرار في الدستور للمساواة بين المرأة والرجل، وتمتعها بالحقوق والواجبات نفسها، بما في ذلك حق العلم، والعمل، والحصول على الأجر المتساوي مع الرجل، وحق التملّك، وإدارة الأموال والأعمال، وغيرها من المكاسب التشريعيّة التّي تكفل حقوقها الدستورية في مختلف المجالات.

وأشارت "أخبار الساعة" إلى أنّ المكانة التّي حققتها المرأة الإماراتية في المجالات كافة، تفسر حصول الإمارات على مراتب متقدمة في التقارير الدوليّة التّي تقيس المساواة بين الجنسين في دول العالم.

وبحسب التقرير الذي صدر في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، عن "المنتدى الاقتصاديّ العالميّ"، جاءت الإمارات في المرتبة الأولى بين دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من حيث المساواة بين الجنسين، وذلك استناداً إلى ما حققته من معدّلات مساواة متميزة في مجالات الرعاية الصحيّة، والتعليم، والمشاركة السياسية، والمساواة الاقتصادية.

هذا وانتخبت دولة الإمارات العربية المتحدة لعضوية المجلس التنفيذي لـ"هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة"، لمدة ثلاث سنوات، بدأت مطلع العام الحالي وتستمر لغاية 2015.

وتُعدّ مصادقة الإمارات على الاتفاقيات الدوليّة، خاصة المُتعلقة بالقضاء على أشكال التمييز كافة ضد المرأة، مؤشراً واضحاً على حرص الدولة البالغ على اتخاذ التدابير التّي من شأنها الحفاظ على حقوق المرأة، وإتاحة الفرص أمامها للمشاركة الفاعلة في تنمية المجتمع وتطوره.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND