الاقتصادي للأخبار

نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

توزيع المازوت هو مسؤولية لجان المحروقات في المحافظات



الاقتصادي – سورية:

 

أكدت "وزارة الزراعة" إنه لا يوجد نقص بكميات المازوت الموزعة للقطاع الزراعي، مطالبة مربي الدواجن بمراجعة الجهات المشرفة عليهم لضمان حصولهم على المادة تلافياً لنفوق القطعان.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" عن وزير الزراعة حسان قطنا قوله إنه ومع انتظام التوريدات النفطية انتظم توزيع مخصصات المازوت الزراعي إلى المحافظات، لافتاً إلى أن النقص الذي حصل في نهاية شهر أيار وبداية حزيران بسبب نقص التوريدات تم تلافيه وحالياً الأمور عادت إلى الشكل الطبيعي.

 

وأضاف قطنا أن مسؤولية توزيع المادة تقع على عاتق لجان المحروقات في المحافظات، مشدداً على ضرورة مراجعة المربين هذه اللجان سواء بشكل مباشر أم عن طريق الجهات المشرفة عليهم من "غرف زراعة" أو "اتحاد الفلاحين" ولضمان حصولهم على مخصصاتهم من المادة.

 

بالمقابل، قال عضو "لجنة مربي الدواجن" حكمت حداد إنه يقتصر توزيع المازوت للمداجن عبر الوحدات الإرشادية في "وزارة الزراعة" وبكميات قليلة، في حين لا يتم توزيع أي كميات عبر لجان المحروقات في المحافظات.

 

وأشار حداد إلى أن المادة متوفرة وبكثرة في السوق السوداء، الأمر الذي يعد عاملا إضافياً يرفع أسعار التربية.

 

وحذرت "وزارة الزراعة" عبر صفحتها على "فيسوك" من ارتفاع درجات الحرارة وما تسببه من خسائر كبيرة لمنتجي الدواجن بسبب زيادة عدد النفوق وتراجع في كفاءة الإنتاج، وخسائر في إنتاج البيض إضافة لما يسببه من تقليل بجودة قشرة البيضة وحجم البيضة وقدرتها على الفقس.

 

الأمر الذي أكده حداد، بقوله هناك حالات نفوق بالآلاف في بعض المداجن بسبب ارتفاع درجات الحرارة، ما تسبب بارتفاع إضافي في التكاليف.

 

وأشار حداد إلى أن تكاليف التبريد مكلفة جداً، كما أن بعض المداجن تجهيزاتها بسيطة وغير مجهزة لمثل ارتفاع كهذا بدرجات الحرارة.

 

وسبق لعضو "لجنة مربي الدواجن" شعبان محفوض أن توقع في وقت سابق، أن يصل سعر كيلو الفروج إلى 8000-9000 ليرة بسبب الحرارة العالية التي تخفض الإنتاجية من اللحوم وتزيد من نفوق القطعان.

 

وحددت "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك" في تعميم لها قبل يومين، سقف سعر مبيع كيلو الفروج الحي للمستهلك في كافة المحافظات بـ7200 ليرة سورية.

 

ويعمل قطاع الدواجن حالياً بـ20% من طاقته السابقة، وذلك بحسب عضو لجنة الدواجن في "اتحاد الغرف الزراعية السورية" حكمت حداد الذي عزا الأمر في حديث مع إحدى الإذاعات المحلية مؤخراً، لارتفاع تكاليف الإنتاج وضعف الدعم الحكومي لتأمين الأعلاف، متوقعاً خروج أعداد أكبر من المربين خارج سوق العمل.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND