الاقتصادي للأخبار

حكومي

آخر مقالات حكومي

حمشو: تنظيم الأكشاك لن يقطع الأرزاق



الاقتصادي – سورية:

 

كشفت عضو المكتب التنفيذي عن قطاع الخدمات ومرافق البلدية في "محافظة دمشق" ملك حمشو، أن تجميع البسطات والأكشاك في مناطق محددة سينفد بداية العام 2023 القادم.

ونقلت صحيفة "تشرين" عن حمشو قولها إن المحافظة ستقوم بداية العام الجديد بتجميع البسطات والأكشاك في مناطق محددة، لتكون سوقاً شعبية ذات أسعار رخيصة، وتقوم مديرية الخدمات الآن بحملات على البسطات غير المرخصة.

ونشر "الاقتصادي" في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، أن "محافظة دمشق" حددت عشر مواقع لإقامة الأكشاك شملت:

1_ المسرب الأول ضمن المرآب المجاور لكراج صيدنايا في الزبلطاني.

2_ مرآب السويقة مقابل مكتب دفن الموتى.

3_ المرآب الواقع في البرامكة خلف مجمع الأمويين، فوق نفق الخط الحديدي الحجازي.

4_ ساحة ابن النفيس في ركن الدين جانب مشفى ابن النفيس.

5_ الجزء الملاصق لكراج السيدة زينب من حديقة ابن عساكر.

6_ منطقة سوق الهال القديم، جانب مركز صيانة دائرة خدمات ساروجة.

7_ جزء من مرآب الصوفانية والقريب من باب توما.

8_ الأرض الواقعة بجانب جسر جرمانا على المتحلق الجنوبي من جهة منطقة الطبالة مقابل مدارس الاونروا.

9_ ضمن كراج نهر عيشة في منطقة الميدان.

10_ خلف حديقة حي الزهور في منطقة الشاغور.

وأضافت حمشو، إن السوق ستكون في مناطق مناسبة تتم دراستها بشكل دقيق، وسيتم العمل على توفير كل المرافق من كهرباء وحمامات وغيرها من الأمور الخدمية.

ونفت حمشو أن يؤدي تنظيم الأكشاك إلى قطع الأرزاق، معتبرة أنه سيكون هناك إقبال من الناس على هذه الأسواق.

ونص قرار المحافظة، على أن تخصص نسبة 35% من هذه المراكز لذوي الشهداء ومصابي الحرب المقيمين حصراً في دمشق ممن لم يستفيدوا من أية مزايا في "محافظة دمشق" أو أي محافظة أخرى.

وألغت "محافظة دمشق" تراخيص الأكشاك مطلع العام الحالي 2022، ونتيجة الاعتراضات تم التمديد لذوي الشهداء لعام واحد فقط ينتهي مع نهاية العام الجاري.

وعادةً تخصص مراكز البيع المذكورة للفئات الأكثر احتياجاً من أصحاب الإعاقة وذوي الشهداء ومصابي الحرب، ويطلب منهم شروط جمالية لتصميم المراكز المخصصة لهم (الأكشاك) وتكون تكاليف تنفيذها على نفقتهم الشخصية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND