الاقتصادي للأخبار

حكومي

آخر مقالات حكومي

الأسعار تخضع لتغيرات الزيادة أو النقصان



الاقتصادي – سورية:

 

كشفت تصريحات مدير عام "المصرف الزراعي" أحمد الزهري، عن تقاضي المصرف هامش أرباح بنسبة 2% من سعر مبيع السماد للفلاحين الصادر حديثاً، بعد أن كان يباع بسعر التكلفة، في وقت انتقدت فيه وزيرة الاقتصاد السابقة لمياء عاصي، قرار رفع سعر الأسمدة بنسبة قاربت 100%، معتبرة أنه خطوة غير مدروسة.

وقال الزهري لصحيفة "تشرين"، إن اللجنة الاقتصادية كلفت "المصرف الزراعي" ببيان التكاليف كاملة مع تحديد هامش ربح 2%.

وبحسب تأكيدات سابقة، فإن بيع السماد للفلاحين يتم دون أي ربح للمصرف الزراعي، خاصة بعد أن توقف في حزيران 2021 عن بيع الأسمدة للفلاحين بالسعر المدعوم، بناء على توصية من اللجنة الاقتصادية في "مجلس الوزراء".

وتابع الزهري، إن الأسعار تخضع لتغيرات الزيادة أو النقصان، ونحن كمصرف نلجأ إلى شراء الأسمدة من القطاع الخاص لأن معمل السماد في حمص شبه متوقف نظراً لعدم توفر الغاز وغيره من مستلزمات التشغيل.

وأصدرت اللجنة الاقتصادية قراراً برفع سعر مبيع طن سماد سوبر فوسفات من 1.250 مليون ليرة إلى 2.5 مليون ليرة سورية للطن الواحد، و (اليوريا 46 %) من 1.5 مليون ليرة إلى 3 ملايين ليرة للطن، في حين ارتفع سعر سماد (نترات الأمونيوم 26%) من 825 ألف ليرة إلى 1.650 مليون ليرة للطن.

وقالت وزيرة الاقتصاد السابقة لمياء عاصي في منشور عبر صفحتها في "فيسبوك" إن قرار رفع سعر الأسمدة، سينعكس بشكل مباشر على أسعار المنتجات الزراعية.

وأضافت، إنه سيتسبب بارتفاع معدل التضخم المرتفع أصلاً، واتساع الفجوة بين الدخل وتكاليف المواد الضرورية للمعيشة.

وعلقت عاصي، أقل ما يقال عن هذا القرار بأنه خطوة غير مدروسة، لجهة التأثير السلبي على القطاع الزراعي، وخصوصا بالنسبة لإنتاج القمح والحبوب الرئيسية الأخرى.

وعمم "المصرف الزراعي" باستئناف بيع الأسمدة للفلاحين اعتباراً من تاريخ 29 تشرين الثاني الحالي.

وتوجد 3 معامل حكومية عاملة في سورية لتصنيع الأسمدة الزراعية هي معمل السماد الفوسفاتي، ومعمل الأمونيا يوريا، ومعمل السماد الآزوتي وجميعها تابعة إلى "الشركة العامة للأسمدة"، ويتم توزيع إنتاجها عن طريق "المصرف الزراعي".

 

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND