الاقتصادي للأخبار

تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

مجلس أبوظبي للتعليم ينظم ملتقى تحت شعار عين على العربية عين على التعليم



الاقتصادي الإمارات – خاص:

أعلن "مجلس أبوظبي للتعليم"، أنّه سينظم الملتقى الأول لأفضل الممارسات في تعلم اللغة العربية، وذلك في 6 آذار (مارس) الجاري، حيث يهدف الملتقى إلى عرض أفضل المشاريع والتجارب الناجحة لمعلمي ومعلمات اللغة العربية في مدارس "مجلس أبوظبي للتعليم".

ويأتي تنظيم هذا الملتقى، والذي تنظمه "إدارة المناهج"، ضمن مبادرات المجلس الرامية إلى تعزيز تعلم اللغة العربية، حيث يحضر المؤتمر عدد من مختلف العناصر الفاعلة في العملية التربوية بـ"إمارة أبو ظبي"، من اختصاصي المناهج ورؤساء هيئات التدريس واختصاصي التعليم والمعلمين والمعلمات في المدارس الحكومية والخاصة، وفقاً لبيان حصل عليه "الاقتصادي الإمارات".

وتم اختيار شعار "عين على العربية، عين على التعليم"، لما تمثله اللغة العربية من منطلق أساسي للتعليم الحديث باعتبارها الهوية الثقافية التي ترتكز عليها عملية التطوير في دولة الإمارات.

واستقبلت لجان التحكيم الخاصة بملتقى اللغة العربية العديد من المشاركات في ملتقى معلمي اللغة العربية، وكانت أبرز المشاركات تدور حول تجربة "مجلس أبوظبي للتعليم" في تدريس اللغة العربية عبر المعايير، ومشروع التقويم المستمر عبر النصوص "تمعن"، بالإضافة إلى تجارب مبتكرة في تعليم القراءة والكتابة، ودراسة تطبيقية لبرامج أقرها المجلس لدعم وإثراء اللغة العربية، مثل برنامج "سكرابل" و"صحيفتي" و"حقيبة ألفباء الإمارات".

وكان لافتاً مشاركة معلمي المواد الأخرى التي تدرس باللغة العربية بتقديم تجاربهم في الربط بين المنهج الذي يدرسونه مع معايير اللغة العربية باستخدام استراتيجيات مختلفة للتعلم، مثل تحليل الصور والمخططات المتنوعة والخرائط الذهنية ودمج الرسم والتعبير الكتابي، بالإضافة إلى المثيرات والعصف الذهني واستخدام التكنولوجيا والقراءة بأنواعها وحائط المفردات.

وقال مدير عام "مجلس أبوظبي للتعليم" مغير خميس الخييلي: "إنّ تنظيم المجلس لهذا الملتقى ينبثق من اهتمام المجلس المتنامي باللغة العربية، وتدريسها وعرض أفضل الممارسات بها، خاصة وأنّ النموذج المدرسي الجديد يركز على اكتساب اللغة العربية من خلال ممارسات تتجاوز زمن الحصة الدراسية في مادة اللغة العربية، إلى ممارسة مبنية على معايير علمية تلتزم بها المناهج العربية كافة".

وأضاف "يبدع معلمو اللغة العربية والمواد التي تدرس باللغة العربية في بنائها، والتخطيط لها، وإكسابها للطلاب، ولذلك من حق المعلمين أن نزودهم بفرصة عرض تجاربهم والاستماع إلى أفضل الممارسات في مجال تدريس اللغة العربية، خاصة وأنّ المجلس لديه المعلمين المتميزين الذين يستحقون التعريف بتجاربهم الثرية".

وأشار الخييلي إلى أنّ هذا الملتقى يتضمن منحى تقييميا يوضح التزام المجلس بمتابعة برامج تعليم اللغة العربية وتقويمها، وتفعيلا لمعايير تقييم المعلم التي تتضمن أربعة محاور، تتمثل في معيار الجوانب المهنية ومعيار المناهج الدراسية ومعيار الصفوف الدراسية، ومعيار المجمتع المحلي.

من جانبها أوضحت مديرة إدارة المناهج بالمجلس كريمة المزروعي، إنّ معلمي ومعلمات اللغة العربية في مدارس أبوظبي من جميع المراحل الدراسية هم الفئة المستهدفة من الملتقى، وسوف يشاركون في هذا الملتقى بصورة تطبيقية عملية تتيح الفرصة لتبادل الآراء والخبرات العملية التعليمية، ومناقشة القضايا اللغوية والتربوية.

ولفتت المزروعي إلى أنّه تم التأكيد في أهداف الملتقى على ضرورة أن تتناول أوراق العمل ممارسات في مجال التعليم الالكتروني للاستفادة من وسائل التكنولوجيا الحديثة في دعم اللغة العربية بين الطلاب، خاصة وأن الطلبة لديهم نوع من الركود في جميع الأنشطة، ويجب تحفيزهم بالوسائل التكنولوجية المحببة لديهم، عن طريق توظيف هذه الوسائل لخدمة اللغة العربية.

في حين بيّن رئيس قسم المناهج العربية بالمجلس علي عبد القادر، أن الاستعداد لهذا الملتقى قد بدأ فعلياً منذ بداية العام الدراسي 2013-2014، وأعلن عنه رسمياً في اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون الأول (ديسمبر)، مشيراً إلى أنه شكلت لجنة تحضيرية للملتقى، ووضعت خطتها على ثلاثة مراحل: المرحلة التمهيدية، والمرحلة الثانية وهي مرحلة التحكيم والاختيار النهائي للعروض المشاركة، وأخيراً المرحلة الثالثة وهي مرحلة الملتقى، والتي سيتم فيها عرض أفضل الممارسات في مجال تعلم اللغة العربية.

وكان "مجلس أبوظبي للتعليم" دعا خلال الأسبوع الماضي، الأخصائيين الاجتماعيين العاملين بالمدارس العاملة بـ"إمارة أبوظبي" لحضور ورشة العمل التي نظمها المجلس بعنوان "الارتقاء بأداء الطلبة"، وذلك لتعريفهم بفرق دعم التعلم بمدارسهم وإطلاعهم على مهامها.

كما أقام "مجلس أبوظبي للتعليم" العام الماضي، ورشة عمل لمعلمي المدارس الخاصة، لتعريفهم باللوائح الجديدة التي أصدرها قطاع المدارس الخاصة، وضمان الجودة بالمجلس خلال 2013.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND