الاقتصادي للأخبار

تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

تضم مدينة نابلس 21 مدرسة قديمة



الاقتصادي فلسطين – وكالات:

تعاني بعض المدارس في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية من قدمها وتآكل جدرانها، حيث مضى على تأسيس معظمها أكثر من 70 عاماً، وأصبحت عرضة لخطر الانهيار بأي لحظة، في ظل وعود "وزارة التعليم" بترميمها.

وحسب وكالة "صفا"، يتلقى قرابة 5 آلاف طالب وطالبة تعليمهم في تلك المدارس، في ظل نقص الغرف الصفية وعدم توفر أراض بالقرب من التجمعات السكانية لإقامة مبان جديدة.

وتضم المدينة قرابة 21 مدرسة قديمة، قسم منها مبانٍ مستأجرة وأخرى شقق سكنية، تعاني تشققات وتصدعات في الأسطح والجدران وترهل في هيكليتها، وبات الأهالي في قلق دائم من انهيارات قد تحدث في أية لحظة.

ويضطر معظم المواطنين إرسال أبنائهم للتعليم في هذه المدارس، للاكتظاظ الذي تمر به جميع المدارس الحكومية في المدينة، وارتفاع تكاليف التعليم في المدارس الخاصة.

وتعتبر المدارس القديمة بيئة غير مؤهلة لاحتواء الطلبة بسبب ارتفاع الرطوبة صيفا والبرودة شتاء، كما أنّ التشققات بالأسطح تعمل على مرور مياه الشتاء إلى الغرف، عدا عن سقوط القطع الإسمنتية على رؤوس الطالبات والمقاعد الدراسية.

وعن رأيه في الموضوع، قال مدير التربية والتعليم في نابلس محمد عواد: "شكّلنا لجنة وزارية من البلدية والمديرية والتعليم العالي لعمل صيانة دائمة لهذه المدارس، بالرغم من عدم وصول شكاوى رسمية بحدوث تصدعات أو انهيارات، ولكن المدارس بطبيعتها قديمة، إلا أنها آمنة ولا تشكل أي خطر في المرحلة الحالية".

وألمح إلى عمل خطة لحل مشكلة المدارس القديمة من خلال إيجاد بدائل، كالدوامين الصباحي والمسائي في مدارس أخرى، إلا أنّ ذلك يصطدم بصعوبة التطبيق.

وتتواصل شكاوى الأهالي لمديرية التعليم وإدارات المدارس، وأبرزها مدرسة الزينبية وبنات نابلس وأسماء الأساسية والفاطمية وبنات نابلس ومدرسة الكرمل، ورغم تخوفات الأهالي وشكواهم من حدوث أي انهيار مفاجئ، تؤكد مديرية التعليم في المدينة مراقبتها الدائمة لهذه المدارس على الدوام.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND