الاقتصادي للأخبار

مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

بلغت ربحية السهم المخفضة 0.27 درهم للربع الأول



الاقتصادي الإمارات:

أظهرت النتائج المالية لـ"بنك أبوظبي الوطني"، تحقيق صافي ربح بقيمة 1.41 مليار درهم في الربع الأول من 2014، بارتفاع 31% عن الربع الأخير من 2013، والذي بلغ 1.077 مليار درهم، وفي المستوى نفسه الذي حققه في الربع الأول من 2013.

وأفاد بيان صحفي وزعه البنك، بلغت ربحية السهم المخفضة 0.27 درهم للربع الأول، أي في نفس مستوى ربحية السهم في الربع الأول من العام الماضي.

وارتفعت نسبة العائد السنوي لحقوق المساهمين في الربع الأول إلى 16.2%، مقارنة بـ12.7% في الربع الأخير، وأقل من مثيلتها في الربع الأول من العام الماضي حين بلغت 18.1%.

وبلغ صافي هامش الفائدة على أساس متوسط إجمالي الأصول خلال الربع الأول 1.84%، وهو ما يقل بـ14 نقطة أساس عن الربع الأخير و13 نقطة أساس عن الربع الأول من 2013.

أما القروض والسلفيات فبلغت 178.5 مليار درهم بنهاية الربع الأول من العام الجاري بانخفاض 2.9% عن الربع الأخير من العام الماضي نتيجة لحلول موعد استحقاق بعض القروض، وارتفعت 9.9% مقارنة بالربع الأول من 2013 بسبب نمو العمليات في دولة الإمارات وخارجها.

وارتفعت ودائع العمـلاء 11.3% عن الربع الأخير و14.3% عن الربع الأول من العام الماضي لتصل إلى 235 مليار درهم، وشهد الربع الأول من العام الجاري زيادة ودائع من المؤسسات الحكومية.

وبلغت الإيرادات التشغيلية الأخرى 78 مليون درهم خلال الربع الأول، مقارنة بـ22 مليون درهم في الربع الأخير من العام الماضي، وبانخفاض عن الإيرادات المحققة في الربع الأول من 2013 والتي بلغت 163 مليون درهم.

وارتفع حجم القروض المتعثرة، بمقدار 111 مليون درهم، إلى 6.124 مليار درهم في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بنهاية العام الماضي، وبلغ معدل القروض المتعثرة 3.31% من إجمالي القروض وهو أقل من المعدل في الربع الأول من العام الماضي والذي بلغ 3.55%، ويمثل إجمالي المخصصات 104.6% من القروض المتعثرة.

وأفاد رئيس مجلس إدارة بنك "أبوظبي الوطني" ناصر أحمد السويدي، أن البنك نجح في الربع الأول من العام الحالي، في تحقيق نتائج مالية جيدة، الأمر الذي يعكس الاستمرار في تحقيق الإيرادات وقوة النمو في العائدات.

وأضاف السويدي في بيان صحفي وزعه البنك، أن "خلال العام الجاري، سنستمر في التركيز على بناء نموذج أعمال مستدام على الأمد الطويل، والحفاظ على قوة الميزانية العمومية، ووضع رأس المال القوي".

بدوره، قال الرئيس التنفيذي للبنك "أبوظبي الوطني" اليكس ثيرسبي: "تعكس نتائج البنك في الربع الأول استمرار النمو الذي حققناه في الربعين الثالث والأخير من العام الماضي، وبشكل عام فقد حققنا نتائجا جيدة في مناخ يشهد ضغطاً على هامش الفوائد، وتتيح لنا استراتيجية البنك تحقيق النمو بعائدات متوازنة للمساهمين في هذا المناخ التنافسي".

وأوضح ثيرسبي، "على الأمد المتوسط، تنصب مهمتنا على التركيز على عملائنا، وتنويع مبيعات منتجاتنا المصرفية المتعددة لنكون أكثر حكمة والاستفادة الأمثل من نمو محفظة القروض في الوقت الذي نقوم فيه بتنشيط تنويع مبيعات الصرف الأجنبي والأسواق وإدارة الثروات وتمويل التجارة".

وتابع، "كذلك سنستمر في زيادة القروض في عملياتنا المصرفية للأفراد وزيادة ودائع العملاء والحسابات الجارية وحساب الإدخار".

وأكد ثيرسبي، أن قوة الميزانية العمومية هي الأولوية القصوى لنا باستمرار، ونواصل التركيز للحفاظ على قوة السيولة ورأس المال.

وأضاف، "خلال الربع الأول، قمنا بتنظيم ملتقى أسواق المال العالمية للسنة السادسة على التوالي، وقد أصبح الملتقى أفضل منصة للأسواق المالية في المنطقة ووسيلة ممتازة لإبراز صورة البنك لعملائنا من جميع أنحاء العالم"، موضحاً "خلال فعاليات الملتقى لهذا العام، قمنا بشرح استراتيجية البنك الخمسية في أول يوم للمستثمرين والمحللين، وقمت بالمشاركة مع أعضاء من فريق الإدارة العليا للبنك بتقديم عروض تفصيلية عن استراتيجية البنك في التركيز على عملائنا والاستفادة من موقعنا المتميز في المنطقة التي تربط بين الغرب والشرق، كذلك، قمنا بوضع معايير للأداء لتقييم أداءنا خلال الأعوام الخمس القادمة".

وكان "بنك أبوظبي الوطني" حقق أرباحاً بلغت 4.7 مليار درهم خلال العام الماضي، بنمو 9% عن صافي أرباح 2012، والذي بلغ 4.332 مليار درهم.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND