الاقتصادي للأخبار

حكومي

آخر مقالات حكومي

يعتبر هذا الكتاب الأول من نوعه بسبب شموليته وتوفر كافة المعلومات عن بلدية دبي



الاقتصادي الامارات – خاص:

دشن مدير عام "بلدية دبي"، حسين ناصر لوتاه، كتاباً عن تاريخ البلدية تحت عنوان "بلدية دبي – وثائق تاريخية"، باللغة العربية، وبحضور مساعدي المدير العام ومدري الوحدات التنظيمية بالدائرة.

ووفق بيان صحفي وصل "الاقتصادي" نسخة منه، أشار مدير عام بلدية دبي في كلمته إلى أهمية الكتاب كمرجعٍ تاريخي، يفيد الباحثين في التعرف على تاريخ البلدية وتطورها، من خلال الوثائق والصور.

وأضاف لوتاه، "إن هذا الكتاب يجلي لنا تاريخ بلدية دبي منذ النشأة وحتى يومنا هذا، مستعرضاً ما مرت به، ومدى ما وصلت إليه من تطوّر في الموارد البشرية، وتوسّعٍ عمراني ومعماري، وما بلغته من تقانة نظم وسعة معلومات من خلال الوثائق التاريخية".

كما يقدّم هذا الكتاب، الذي يتكوّن من 299 صفحة، صورةً شاملة عن تفاصيل تاريخ "بلدية دبي" قديماً وحديثاً، موثقاً بالصور والوثائق التاريخية، إذ تعتبر "بلدية دبي" من أكبر المؤسسات الحكومية من حيث حجم الخدمات التي تقدمها، والمشاريع، والأعمال التي تقوم بها، لهذا تعد البلدية المؤسسة المحركة لنمو "إمارة دبي" وتطورها.  

ويعتبر هذا الكتاب الأول من نوعه من حيث شمولية الموضوع وتوفر كافة المعلومات عن "بلدية دبي" من خلال 16 فصل.

وتناول الفصل الأول نبذةً عن البلدية، حيث تأسست نواة "بلدية دبي" خلال 1954، مبتدئةً أنشطتها بكادرٍ لا يتجاوز 7 موظفين كانوا يعملون في غرفةٍ واحدة.

ويعتبر 1957 عام التأسيس لانطلاقها، حيث واصلت البلدية نموها منذ تأسيسها بسرعة، وعكس نموها خلال الـ58 سنةً الماضية نمو "إمارة دبي"، حيث يبلغ حجم الكادر الوظيفي في البلدية حالياً نحو 13 ألف موظف وعامل، يعملون في 32 وحدة تنظيمية.

ومرت البلدية بفترتين منذ تأسيسها: الفترة الأولى تمتد من 1957 إلى 1960، والفترة الثانية تبدأ عند إعادة تكوينها في يناير (كانون الثاني) 1961.

فخلال يناير (كانون الثاني) 1961، صدر أمر بتأسيس "مجلس بلدية دبي"، وتعيين مديرٍ جديدٍ لها، وفي نفس العام صدر أمرٌ بحل مجلس البلدية وإعادة تكوينه من 16 عضواً يعيّنهم الحاكم لسنتين.

وفي 22 مارس (آذار) 1980، صدر المرسوم رقم 6 بتشكيل المجلس البلدي، وأصبح عدد الأعضاء 32 عضواً، يترأسهم الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

ومن خلال هذه الفترة، طرأ تغير كبير على العمل البلدي في دبي، وعلى أعمال البلدية وهيكلها التنظيمي.

وخلال يناير (كانون الثاني) 1961، صدر أمر بتأسيس "مجلس بلدية دبي"، يتكون من 16 عضواً، أو أي عدد يقرره الحاكم فيما بعد، على أن يعيّن الحاكم رئيساً للمجلس من بين الأعضاء خلال يناير (كانون الثاني) من كل عام، كما يعين سكرتيراً وأميناً للخزينة بموجب أمر كتابي، ويكون للمجلس الحق في تنفيذ سلطاته المدنية الممنوحة من قبل الحاكم، وإقرار العقوبات المنصوص عليها، إلا أنها لا تنفذ ما لم يقررها أو يجيزها الحاكم، ضماناً للإدارة الحسنة.

إضافةً إلى ذلك، يتناول الكتاب في الفصل الثاني تأسيس المجلس البلدي، كما تناول الكتاب في الفصل الثالث تأسيس البلدية، أما الفصل الرابع فضم في طياته تعيين رئيس البلدية.

وتناول الفصل الخامس مديري البلدية، حيث تناوب على إدارة البلدية عدد من المديرين الأكفاء، وكان لهم دورهم البارز في الارتقاء بمستوى الأداء والتنظيم الإداري.

هذا، وناقش الفصل السادس تطوّر مباني البلدية، حيث كان أول مقر للبلدية في غرفة صغيرة من غرف دائرة الجمارك المجاورة لمكتب الحاكم في بر دبي، وباشر الكادر الوظيفي عمله من هذا المكتب حتى 1958.

وتم افتتاح المبنى الجديد لـ"بلدية دبي" خلال 1979 على "شارع بني ياس" بمحاذاة الخور، والذي يتميّز بتكوينه المعماري الحديث وتجهيزاته المتطورة، وهو المبنى الوحيد الذي افتتح من قبل ملكة المملكة المتحدة، إليزابيت الثانية، في 25 فبراير (شباط) إبان زيارتها لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وبحث الفصل السابع الهياكل التنظيمية، كما شمل الكتاب في طياته من خلال الفصل الثامن شعارات البلدية، وضم الفصل التاسع المؤسسات والدوائر التابعة للبلدية سابقاً، في حين ضم الفصل العاشر الكادر الوظيفي.

وضم الفصل الحادي عشر تشريعات الدائرة، تلاه في الفصل الثاني عشر المخطط الهيكلي، وتناول الفصل الثالث عشر مشروعات البلدية، ثم الوثائق التاريخية في الفصل الرابع عشر.

وتحدّث الفصل الخامس عشر عن مجلة "أخبار دبي"، وأخيراً شمل الفصل السادس عشر صوراً ومخططات، ومن ثم المراجع والمصادر، ففريق العمل والفريق الفني.

ويتميز الكتاب بـ137 صورة مؤرشفة، و190 وثيقة.

يذكر أن "بلدية دبي" مرت بمراحل عدة منذ تأسيس نواة البلدية خلال 1954، حيث برزت في هذا العمل رؤية الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، ثم تطورت النواة لتشكيل المجلس خلال 1957م.

وكان لوتاه قد تخرّج مهندساً مدنياً من "جامعة أريزونا" في الولايات المتحدة الأميركية خلال 1980، والتحق بـ"بلدية دبي" بوظيفة مساعد رئيس قسم الصرف الصحي عام 1985، وتدرّج حتى أصبح مدير إدارة الصرف الصحي ثم مساعداً لمدير عام البلدية لشؤون البيئة والصحة العامة، وخلال 2004، تم ترقيته ليعيّن مساعداً للمدير العام لشؤون التخطيط والمباني، وفي 22 ديسمبر 2005، تم نقله وتعيينه نائباً لمدير عام "بلدية دبي"، إلى أن صدر الأمر بتعيينه مديراً عاماً خلال 2006.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND