الاقتصادي للأخبار

معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات



كشفت وكالة الأثر للعلاقات العامة أن الفعاليات الاقتصادية ستكون على موعد مع إطلاق النسخة الثانية من مؤتمر الشركات العائلية في الأول من تشرين الثاني.

 

 وأوضحت أن أهمية المؤتمر تنبع من الاختيار الصحيح للمنهجية العلمية والتي تم على أساسها اختيار مواضيع الجلسات، إلى جانب التطبيق العملي الذي يعزز بشكل جلي المواضيع المطروحة، حيث تسعى أن يحقق المؤتمر الغاية التي يقام لأجلها، في أن يحصل المشاركين على مايريدونه في سبيل تطوير شركاتهم وبقائها لعقود طويلة.

 

ومع اقتراب بدء أعمال المؤتمر تبيّن الوزن الكبير الذي تمتع به الجلسات لما تتضمنه من عناوين لمحاور تدخل في صميم العمل العائلي، ويقول مسؤول المتحدثين في مؤتمر الشركات العائلية- سورية 2010 حسام نظام: "لأول مرة سيكون للمؤتمر رئيس يراقب الجلسات وأوراق العمل" وأضاف "الأستاذ عبد القادر حصرية شريك ومدير مركز آرنست آند يونغ في رئاسته للمؤتمر سيربط ويوجه الأفكار التي ستطرح خلال الجلسات ليكون المحرك الرئيس لما ستحفل به جلسات المؤتمر".

 

وتم التصريح أن جدول أعمال المؤتمر سيتضمن جلسة تعريفية حول استراتيجيات العمل العائلي وديناميكيات الأسرة والخلافات التي قد تنشأ بين أفرادها بإدارة خبيرين عالميين سيقدمان خلاصة تجاربهما العلمية في هذا المجال إنطلاقاً من شراكتهما الشخصية وعملهما المشترك، حيث سيجيب الشريك في شركة برايس ووترهاوس كوبرس أمين ناصر من الإمارات العربية المتحدة على سبب نشوء الخلافات في العمل العائلي، وكذلك سيقدم المدير العام لشركة أكيومن داينمكس، ديفيد بيستروي من الولايات المتحدة الأميركية، القضايا الرئيسية التي يمكن أن تسبب التوترات والخلافات في الأعمال العائلية، مبيناً أثر الخلافات على ثروة العائلة وكيف يمكن التقليل من فرص حصولها.

 

ويعزز الجلسة السابقة تجربة محلية لمجموعة جود العائلية، يناقش فيها الشريك فاروق جود التبدلات الاقتصادية والتحولات في ظل تنوع الأعمال وتعددها، وكيفية الدخول إلى فعاليات متجددة ومتعددة، مستعرضاً كيفية تبلور التركيبة العائلية في العمل والجو العاطفي العائلي، وما النتيجة التي سيؤدي إليها إغفال التنظيم المؤسساتي في الشركة من خلافات وإشكالات، منوهاً بأهمية الترابط العائلي لاستمرار مسيرة الشركة والعبور إلى الأجيال المتعاقبة.

 

 

الشريك في شركة العبيدلي القطرية محمد العبيدلي سيتطرق لتجربة شركته العائلية التي عدّت الجيل الأول والثاني وتنظر بعين الطموح للاستمرار والمضي قدماً في مسيرة العمل العائلي، ليكون الحضور على موعد مع تجربة عربية ساهم تطبيق المبادئ العلمية في العمل العائلي لديها من جعلها نموذجاً يحتذى.

 

 وكذلك سيتحدث الأمين العام لمركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم أحمد شتا عن سياسة الخروج التي يمكن أن يتبعها المؤسسون لإنهاء عمل الشركة، مبيناً أهمية أن يتضمن عقد التأسيس بنوداً واضحةً ومحددةً حول ذلك لكي يكون الطريق واضحاً أمام المؤسسون وأن يتم التخارج بطريقة علمية وسلسة.

 

وعن ورشة العمل التفاعلية التي ستتم بإشراف استشاري العمل العائلي، هالوك ألاكاليك أوغلو تحدث حسام "هذه الورشة ستشكل اختباراً حقيقياً لنجاح العمل العائلي، حيث سيقوم أفراد من المشاركين بالتمثيل, وسيؤدّون أدواراً مختلفة وكأنهم أفراد شركة واحدة". وأضاف: "يستفيد بذلك المشاركين من الورشة بالإطلاع على الآلية التي تدار بموجبها العلاقة بين أفراد الشركة الواحدة، وعلى الأمور الواجب القيام بها في فترة التخطيط لتوريث السلطة في الشركة، والمهارات التي يجب على الورثة امتلاكها للمحافظة على التركة".

 

أما  إدارة الثروة والتخطيط المالي في الشركات العائلية فستكون عنواناً عريضاً ضمن الجلسات التي سيبدؤها نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مجموعة الفاضل السورية عماد الفاضل بالحديث عن إدارة الثروة، وأنواع التوجهات المالية السائدة حالياً، وسيشير في مداخلته إلى ضرورة تعليم الأجيال القادمة القيمة والغاية من المال مع أهمية الفصل بين ثروة الشركة وثروة العائلة، مستفيداً من تجربته في شراكته الاستراتيجية مع شركة جنريشن ألفا السويسرية لإدارة الثروة.

 

 

ولن تخلو جلسات المؤتمر من التركيز على تحول الشركات العائلية إلى شكل المساهمة في ظل الدعوات الحكومية إلى ذلك من أجل ضمان بقاءها واستمرارها، بحضور موسى متري الشريك في المكتب القانوني الدولي، إلى جانب أسامة الأنصاري العضو في مجلس إدارة بنك بيمو السعودي الفرنسي، إذ سيغطيان بمداخلتهما الجانب القانوني والمالي في الإجراءات التي تحتاجها الشركات العائلية إذا أرادت خيار التحول.

 

بعد الانتهاء من الجلسات يتشارك رئيس المؤتمر عبد القادر حصرية مع اللجنة الاستشارية المؤلفة من كبير المستشارين ومدير حاضنة الأعمال في مركز الأعمال والمؤسسات السوري هشام الخياط، والأمين العام للاتحاد العربي للصناعات الهندسية في سورية هيثم اليافي، إلى جانب المدير العام لشركة أكيومن داينمكس الأمريكية ديفيد بيستروي، نتائج المؤتمر العلمية، حيث سيستخلصون التوصيات علمية ومهنية والتي ستعلن في وقتها بحضور وزيرة الاقتصاد والتجارة لمياء عاصي ما سيعطي ثقلاً وبعداً اقتصادياً لجلسات المؤتمر بشكل عام، ولجلسة التوصيات بشكل خاص.

 

  

يذكر أن مؤتمر الشركات العائلية– سورية 2010 سيقام تحت شعار"سلامة البناء وخيارات الاستمرار" في شيراتون دمشق بين الأول والثاني من تشرين الثاني القادم بحضور وزيرة الاقتصاد والتجارة لمياء عاصي، ودعم اتحادي غرف التجارة والصناعة السورية. 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND