الاقتصادي للأخبار

إعلام

آخر مقالات إعلام



الاقتصادي الإمارات – صحف:

نفى "تلفزيون دبي" النية في إيقاف المسلسل التركي المدبلج "حريم السلطان"، بعد نجاحه في استقطاب الجمهور العربي لعدة عناصر درامية وإنتاجية، تكاملت لتقديم منتج درامي فيه الكثير من عناصر التشويق والمتابعة وملاءمته لكافة أفراد الأسرة العربية.

وجاء نفي "تلفزيون دبي" رداً على ما تم تداوله حول إيقاف تصوير حلقات المسلسل في تركيا، بعد الانتقادات التي وجهت إليه، وتخلي "مؤسسة دبي للإعلام" عن دبلجة بقية الأجزاء.

وفي الوقت الذي عمدت "مؤسسة دبي للإعلام"، الجهة الحصرية المسؤولة عن تسويقه في العالم العربي، إلى التعامل مع الرقابة ومقص الرقيب باحترافية من الناحية الفنية والموضوعية، حيث تمت عمليات الدبلجة العربية بتقنية عالية مزجت بين واقعية الأحداث المتواترة وتميز الصورة وطريقة الإخراج التلفزيوني، وفقاً لصحيفة "البيان".

وفي انتظار عرض الجزء الثالث، أكدت متابعة الجمهور العربي وشغفه بهذا العمل، نجاح المسلسل في تكريس حالة مشاهدة جديدة تجمع بين متعة المشاهدة لمكائد النساء في العصر العثماني، وبين تقديم المعلومة التاريخية بطريقة غير مباشرة، نجاح أسس لتقديم معايير جديدة لنجاح الأعمال الدرامية، وبوصلة جديدة ستؤثر بلا شك في خيارات المنتجين وصناع الدراما في العالم العربي.

وتابع جمهور "تلفزيون دبي"، الحلقات الأخيرة من المسلسل التركي المدبلج "حريم السلطان"، والذي استطاع أن يحقق منذ انطلاق بثه الحصري الأول على شاشة "تلفزيون دبي" تحقيق نسب مشاهدة عالية في أوساط الجمهور العربي.

وتهافتت المحطات الفضائية العربية عرض حلقاته التي نالت كذلك أعلى نسب مشاهدة لدى الجمهور التركي، إضافة إلى دبلجته إلى عدد من اللغات العالمية كونه العمل الأضخم إنتاجياً في تاريخ الدراما التركية التي تندرج في إطار الأعمال التاريخية التي تستند في كثير من أحداثها إلى وقائع وشخصيات حقيقية.

وعرف السلطان سليمان بجمالياته في الحياة العامة وقوة غزواته ورفاهية الحياة، تتشابك في خطوط رومانسية، عقدها مكائد النساء ونفوذهن في القصر السلطاني، ومشاعر الحب والعشق التي قد تغير مجرى دولة دون المساس بشخصية السلطان ونفوذه وقراراته التي قد تتأثر بجمال المرأة، صور شكلت في مجملها في المسلسل مايشبه السحر في دراما عن حياة وسيرة الملوك وأصحاب النفوذ.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND