profile image
carouselعضوية ذهبية

أبراهام ماسلو

أكاديميون
عالم نفس أميركي راحل، وإحدى أبرز الشخصيات الملهمة في نظريات الشخصية في علم النفس.
الجنسية:
أميركي
الولايات المتحدة الأميركية
متابعة

عالم نفس أميركي راحل، وإحدى أبرز الشخصيات الملهمة في نظريات الشخصية في علم النفس.

ولد في 1 أبريل/نيسان عام 1908 في نيويورك، وتوفي بتاريخ 8 يونيو/حزيران 1970 إثر نوبة قلبية. اختص في علم النفس في ”جامعة ويسكونسن“ (University of Wisconsin) وحصل منها على بكالوريوس عام 1930، وماجستير عام 1931، ودكتوراه عام 1934.

عمل بعد تخرجه مع عالم النفس الأميركي " إدوارد لي ثورندايك” (Edward Lee Thorndike) في مجال النشاط الجنسي البشري، ثم عمل في “كلية بروكلين” (Brooklyn College)، وشغل بعدها منصب رئيس قسم علم النفس في “جامعة برانديز" (Brandeis University) بين عاميْ 1951 و1969.

من بين الأمور العديدة التي لاحظها ماسلو أثناء عمله مع القرود في وقت مبكر من حياته المهنية، هو أن بعض الحاجات لها الأسبقية على غيرها، فعلى سبيل المثال، إذا كان الشخص جائعاً وعطشاً، فسيميل إلى إشباع رغبة العطش أولاً، فيمكن الاستغناء عن الطعام لأسابيع، بينما لا يمكن الاستغناء عن الماء إلا لبضعة أيام فالعطش حاجة أقوى من الجوع، وبالمثل، إذا كان الشخص عطشاً جداً لكن تعرض لصدمة أفقدته القدرة على التنفس، فالأهم هنا هو التنفس، ومن ناحية أخرى، الجنس أقل قوة من كل هذه الحاجات.

أخذ ماسلو هذه الفكرة وخلق التسلسل الهرمي للحاجات، وابتكر نظرية ”هرم ماسلو للحاجات“ (Maslow's hierarchy of needs) التي يُطلق عليها تسلسل أو تدرج ماسلو للحاجات، وفحواها أن الإنسان يسعى لتحقيق مختلف حاجاته الأساسية أولاً التي تمثل قاعدة الهرم العريضة، ثم يسعى لتحقيق حاجات ذات مستوى أعلى بالتدرج، وتمثل هذه النظرية أداة مهمة لإدارة الموارد البشرية، إذ تمكّن القادة من فهم مختلف الحاجات بالنسبة للموظفين، وبالتالي استخدام أسلوب التحفيز الملائم معهم.  

يحدد الهرم خمسة مستويات للحاجة الإنسانية، أولها الحاجات الفسيولوجية والتي تُبقي الإنسان على قيد الحياة مثل التنفس والأكل والماء، وثانيها حاجات الأمن التي تظهر بعد إشباع الحاجات الفسيولوجية مثل الأمن الأسري والسلامة الجسدية، وثالثها الحاجات الاجتماعية التي تأتي بعد إشباع الحاجات السابقة وتضم تلك الحاجات العلاقات العاطفية والأسرية والحاجة إلى الانتماء والقبول.

بينما يتحدد المستوى الرابع في الحاجة إلى التقدير ويتمحور حول كسب احترام وتقدير الناس والحصول على مكانة اجتماعية مرموقة، ويأتي المستوى الخامس والأخير في الحاجة لتقدير الذات، وهي قمة الهرم ويطلق عليها الحاجات العليا، وتتعلق بحاجة الإنسان إلى تعظيم استخدام مهاراته وقدراته لتحقيق أكبر قدر ممكن من الإنجازات.

ألف العديد من الكتب أبرزها: ”التحفيز والشخصية“ (Motivation and Personality) عام 1954، و”نظرية تحفيز الموارد البشرية“ (A Theory of Human Motivation) عام 1943، و”ماسلو في الإدارة“ (Maslow on Management) عام 1965، و”الأديان والقيم والتجارب الذرويّة“ (Religions, Values, and Peak Experiences) عام 1964، و”التوغل في أعماق الطبيعة البشرية“ (The Farther Reaches of Human Nature) عام 1971 وغيرها العديد.

من أهم أقواله:

  • يا له من رجل يمكن أن يكون، لا بد له أن يكون. هذه الحاجة نسميها تحقيق الذات.

  • الموسيقي يجب أن يصنع الموسيقى، الفنان يجب أن يرسم، الشاعر يجب أن يكتب. إذا أراد أن يكون في سلام مع نفسه في نهاية المطاف.

تصنيفات ذات صلة

أكاديميون

عضويات ذهبية

charactour
carouselعضوية ذهبية

حسين السقاف

رائد أعمال يمني..

عضوية ذهبية
logo ManHOM

استفد من مزايا

العضوية الذهبية

تعرف على مزايا العضوية

الشخصيات الأعلى زيارة

جون كوتر

رائد أعمال أميركي. وهو واحد من أبرز المفكرين..

فاروق الباز

عالم مصري أميركي. وهو مدير ”مركز الاستشعار عن..

منصف السلاوي

عالم وخبير بيولوجي مغربي. وهو رئيس مبادرة الب..